الأخصائية الاجتماعية

إن مهمة الأخصائي الاجتماعي المدرسي تكمن في تنمية ومصاحبة وتوجيه طالبات المدرسة أثناء مراحل بناء شخصيتهم في إطار الحياة المدرسية. ولا تقتصر هذه المهمة على الطالبات فقط بل تمتد لتشمل الأبوين والمدرسين.

المشورة التربوية الاجتماعية

تهدف المشورة في الأساس إلى تعزيز المهارات الاجتماعية والشخصية للطالبات. وتُقدّم بصورة فردية ولذلك فهي تعد بمثابة مساعدة للوصول إلى مساعدة الذات. فالطالبات يمكنهن اللجوء إلى هذه المشورة في حالات الصعوبات المدرسية أو الصراعات فيما بينهن أو المشكلات العائلية أو مع الأصدقاء أو لمجرد طلب النصح. أما فيما يتعلق بالمسائل التربوية فإن الوالدين يمكنهم أيضاً الحصول على المساعدة. كذلك مدرسو المدرسة بإمكانهم اللجوء إلى هذه المشورة في الشئون التربوية الاجتماعية خاصة في المشكلات فيما بين طالبات الفصل الواحد أو استبعاد إحدى الطالبات أو لإدارة الأزمات. إن المبدأ الأساسي لهذه المشورة هو الحرية التامة والسرية المطلقة. مع العلم أنه تبعاً للحالة يمكن أن تمتد المشورة التربوية الاجتماعية لتكون طويلة الأجل.

التعلم الاجتماعي

إن التعلم الاجتماعي يخدم الوقاية، فالكفاءات الاجتماعية مثل التواصل وتكوين الفِرق وحل النزاعات تعد جانباً هاماً في مراحل تطوير الشخصية. لهذا فإن تعليم ودعم الكفاءات الاجتماعية يعد عنصراً هاماً للتعلم الاجتماعي، فمحتواها منصوص عليه ويتم تداوله في حصة مُدرس الفصل. فصول المدرسة من الأول حتى السابع يتم مصاحبتهم تربوياً وبشكل خاص في هذا الإطار، وذلك بهدف دعم وتقوية روح الجماعة في الفصل، بما في ذلك كل طالبة على حدة.

الوساطة

الوساطة هي وسيلة سلمية لحل النزاعات. فبمساعدة شخص آخر محايد تتعلم الطالبات توضيح نزاعاتهن فيما بينهن وتحت مسئوليتهن. وفي هذا الإطار تتولى الأخصائية الاجتماعية بالمدرسة تدريب الوسطاء سنوياً ومتابعتهم.

كيف يتم التواصل مع الأخصائية الاجتماعية بالمدرسة؟

يتواجد المكتب بحوار عيادة المدرسة.
أيام الاثنين حتى الخميس بما في ذلك يوم السبت من الساعة 7.015 صباحاً حتى 1.30 ظهراً
يتم تحديد الموعد عن طريق البريد الالكتروني: wendt@dsbkairo.de

آني فينت
أخصائية اجتماعية وتربوية معتمدة